رد الشبهات(الحلقه الخامسه)
ساعت ۸:٥٢ ‎ق.ظ روز ۱۳۸٧/۱۱/۱٦  


بسم الله الرحمن الرحیم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلک أعدائهم أجمعین ،،،

اللهم صل على الصدیقة الطاهرة فاطمة وأبیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها عدد ما أحاط به علمک وأحصاه کتابک
السلام على سر الأسرار
السلام على حجة الجبار

السلام على ستر الستار

السلام على حبیبة المختار

السلام علیک یا سیدتی ومولاتی یا فاطمة الزهراء



6
ـ إقامة المآتم والبکاء على أهل البیت (علیهم السلام)
یقول سبحانه: (قُلْ لا أَسْألُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبى) (14
).
ویقول سبحانه: (وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعائِرَ اللهِ فَإِنَّها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ) (15
).
عندما نحبّ شخصاً ونودّه فإننا نظهر له حزننا إذا نکب وأصیب. والآیة الأولى تذکر أن المودة فی القربى هی أجر الرسالة، وهذا سار جارٍ على مدى الدهور، إذ الآیة لا تخص قوماً بعینهم، فهل الصلاة أو الصیام أو الحج أو غیرها تخص من کان فی عهد رسول الله؟ قطعاً لا، إذن نحن ومن قبلنا ومن یأتی بعدنا مطلوب منهم أن یودّوا قربى الرسول (صلّى الله علیه وآله)، ومن أظهر صور الموادة أن نفرح لفرحهم ونحزن لحزنهم. هل ینبغی أن نفرح یوم عاشوراء ونصوم تبرکاً، أم ینبغی أن نحزن لما أصاب آل الرسول (صلّى الله علیه وآله) فیه، وأیهما المودة حقاً؟

أما الآیة الثانیة فتنص على أن تعظیم شعائر الله عزّ وجل من تقوى القلوب وأی شعائر أعظم من آل الرسول الکرام؟
الشعائر هی العلامات والآیات الإلهیة التی تشمل التکالیف، ومن یقوم بها وبتبلیغها، أو لیس البکاء علیهم وإقامة مآتمهم من تعظیمهم، وبالتالی تعظیم الشعائر.
عندما یموت عزیز کالأب والابن یحزن المحب علیه، ویقیم له العزاء والأسبوعیة والأربعینیة هذا بالنسبة للشخص العادی فکیف بالإمام والمعصوم؟ إننا نرجو لثواب والأجر من الله عزّ وجلّ، بإقامة المآتم والبکاء على أهل بیت رسول الله (صلّى الله علیه وآله) ونتقرب إلى الله سبحانه بذلک وهذا عمل حسن عقلاً وممدوح شرعاً بنص الآیتین المتقدمتین إضافة إلى روایات أهل البیت (علیه السلام) التی تحث على ذلک، فهل مع کل هذا یبقى اعتراض لمعترض
.


7ـ الصلاة على رسول الله (صلّى الله علیه وآله) مع ترک ذکر الآل

روى البخاری فی الصحیح ما یلی: فی جزء 8، باب الصلاة على النبی
باب الصلاة على النبی (صلّى الله علیه وآله) حدّثنا آدم حدّثنا شعبة حدّثنا الحکم قال سمعت عبد الرحمن بن أبی لیلى قال لقینی کعب بن عجرة فقال: ألا أهدی لک هدیة، إن النبی (صلّى الله علیه وآله) خرج علینا، فقلنا: یا رسول الله قد علمنا کیف نسلم علیک فکیف نصلی علیک، قال: فقولوا: اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد، کما صلّیت على آل إبراهیم إنک حمید مجید، اللهم بارک على محمد، وعلى آل محمد، کما بارکت على آل إبراهیم إنک حمید مجید.
حدّثنا إبراهیم بن حمزة حدثنا ابن أبی حازم والدراوردی عن یزید عن عبد الله بن خبّاب عن أبی سعید الخدری، قال قلنا یا رسول الله هذا السلام علیک، فکیف نصلی؟ قال قولوا: اللهم صل على محمد عبدک ورسولک، کما صلیت على إبراهیم، وبارک على محمد، وعلى آل محمد، کما بارکت على إبراهیم وآل إبراهیم
.
وأیضا فی الجزء السادس کتاب التفسیر، ص151
:
حدثنی سعید بن یحیى حدثنی أبی حدثنا مسعر عن الحکم عن ابن أبی لیلى عن کعب بن عجرة رضی الله عنه قیل: یا رسول الله أما السلام علیک فقد عرفناه، فکیف الصلاة؟ قال: قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، کما صلیت على آل إبراهیم إنک حمید مجید، اللهم بارک على محمد وآل محمد، کما بارکت على آل إبراهیم إنک حمید مجید
.
نور على نور من نور تلألآ من نور وجه بنت محمدا

خمسة أنوار ترى نورهن کلما زاد حبهم فی قلبک وصار سرمدا

فذاک الیقین بأنک من المحشورین فی زمرتهم ومخلدا

ونسألکم الدعاء