رد الشبهات (الحلقه السادسه)
ساعت ۱:٢٧ ‎ق.ظ روز ۱۳۸٧/۱۱/٢٤  

بسم الله الرحمن الرحیم


اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وأهلک أعدائهم أجمعین ،،،

اللهم صل على الصدیقة الطاهرة فاطمة وأبیها وبعلها وبنیها والسر المستودع فیها عدد ما أحاط به علمک وأحصاه کتابک
السلام على سر الأسرار
السلام على حجة الجبار

السلام على ستر الستار

السلام على حبیبة المختار


السلام علیک یا سیدتی ومولاتی یا فاطمة الزهراء






نکمل معکم مسألة الصلاة على محمد مع ذکر الآل
4- کتاب الصلاة، باب (16-17) حدیث (64-67
)
64- (...) حدّثنا إسحاق بن إبراهیم وابن أبی عمر عن عبد الرزاق، معمر، عن قتادة، بهذا الإسناد، وقال فی الحدیث: (فإن الله عزّ وجلّ قضى على لسان نبیه (صلّى الله علیه وآله) سمع الله لمن حمده
).
(17) باب الصلاة على النبی (صلّى الله علیه وآله) بعد التشهد

65- (405)
حدثنا یحیى بن یحیى التمیمی. قال: قرأت على مالک عن نعیم بن عبد الله المجمر، أن محمد بن عبد الله بن زید الأنصاری (وعبد الله بن زید هو الذی کان أُرى النداء بالصلاة) أخبره عن أبی مسعود الأنصاری، قال: أتانا رسول الله (صلّى الله علیه وآله) ونحن فی مجلس سعد بن عبادة. فقال له بشیر بن سعد: أمرنا الله تعالى أن نصلّی علیک یا رسول الله! فکیف نصلّی علیک؟ قال: فسکت رسول الله (صلّى الله علیه وآله) حتى تمنّینا أنّه لم یسأله. ثم قال رسول الله (صلّى الله علیه وآله): (قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد، کما صلّیت على آل إبراهیم، وبارک على محمد وعلى آل محمد کما بارکت على آل إبراهیم. فی العالمین، إنک حمید مجید، والسلام کما قد علمتم).
66- (406) حدثنا محمد بن المثنّى ومحمد بن بشار (واللفظ لابن المثنى) قالا: حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة عن الحکم قال: سمعت ابن أبی لیلى. قال: لقینی کعب بن عجرة فقال: ألا أهدی لک هدیةً؟ خرج علینا رسول الله (صلّى الله علیه وآله). فقلنا: قد عرفنا کیف نسلّم علیک. فکیف نصلّی علیک؟ قال: (قولوا: اللهم صل على محمد وعلى آل محمد. کما صلیت على آل إبراهیم إنک حمید مجید. اللهم بارک على محمد وعلى آل محمد.، کما بارکت على آل إبراهیم إنک حمید مجید
).
لکننا نرى کثیراً من الناس یصر على ترک ذکر الآل مع أن الحدیث دال على وجوب ذکرهم لأنه أمر من رسول الله (صلّى الله علیه وآله) بأن یقولوا هکذا وأمره (صلّى الله علیه وآله) واجب الاتباع لقوله تعالى: (وَما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا) (16)، أمّا البعض الآخر فیصر على ذکر الأصحاب کلما ذکر الآل، مع أن الحدیث المعتبر لم یذکر الأصحاب، ثم إن الله سبحانه لما شرع الصلاة أمر بأن یقال فی التشهد: اللهم صل على محمد وآل محمد، وهذا أمر متفق علیه بین المسلمین فنحن نقوله وغیرنا یقول: اللهم صل على محمد وآل محمد کما صلیت على إبراهیم وآل إبراهیم، وإذا کان ذکر النبی (صلّى الله علیه وآله) وحده هو الشرع فلم أمر الله سبحانه بذکر الآل معه، إذن فذکر الآل مأمور به من قبل الله عزّ وجلّ ومن قبل رسول الله (صلّى الله علیه وآله) کما فی الحدیث المنصرم ولیس لغیرهم کما هو واضح. فمن نقص أو زاد کان مخالفاً لرسول الله (صلّى الله علیه وآله) وبالتالی للقرآن والشرع
.



8ـ الثقلان: الکتاب والعترة


/
روى مسلم فی صحیحه هذا الحدیث:
36- (2408) حدثنی زهیر بن حرب وشجاع بن مخلد، جمیعاً عن ابن علیّة، قال زهیر: حدّثنا إسماعیل بن إبراهیم حدّثنی أبو حیان، حدّثنی یزید بن حیّان، قال: انطلقت أنا وحصین بن سبرة وعمر بن مسلم إلى زید بن أرقم. فلمّا جلسنا إلیه قال له حصین: لقت لقیت، یا زید خیراً کثیراً. رأیت رسول الله (صلّى الله علیه وآله) وسمعت حدیثه، وغزوت معه، وصلّیت خلفه، لقد لقیت، یا زید خیراً کثیراً. حدّثنا یا زید ما سمعت من رسول الله (صلّى الله علیه وآله). قال: یا بن أخی، والله لقد کبرت سنّی وقدم عهدی، ونسیت بعض الذی کنت أعی من رسول الله (صلّى الله علیه وآله). فما حدّثتکم فاقبلوا. وما لا، فلا تکلّفونیه. ثم قال: قام رسول الله (صلّى الله علیه وآله) یوماً فینا خطیباً، بماء یدعى خُمّاً (17) بین مکة والمدینة، فحمد الله وأثنى علیه، ووعظ وذکّر ثم قال: (أمّا بعد ألا أیها الناس فإنّما أنا بشر یوشک أن یأتی رسول ربی فأجیب. وأنا تارک فیکم ثقلین (18): أوّلهما کتاب الله فیه الهدى والنور فخذوا بکتاب الله، واستمسکوا به)، فحثّ على کتاب الله ورغّب فیه، ثم قال: (وأهل بیتی أذکرکم الله فی أهل بیتی، أذکّرکم الله فی أهل بیتی، أذکرکم الله فی أهل بیتی). فقال له حصین: ومن أهل بیته؟ یا زید، ألیس نساؤه من أهل بیته؟ قال: نساؤه من أهل بیته. ولکن أهل بیته من حرم الصدقة بعده، قال: ومن هم، قال: هم آل علی، وآل عقیل، وآل جعفر، وآل عبّاس
.
قال: کلّ هؤلاء حرم الصدقة؟ قال: نعم
.
ونتساءل أولاً: لماذا الترکیز فی المدارس على کلمة (کتاب الله وسنتی) دون (عترتی)؟

وثانیاً: التخلیف یعنی قیام الشیء مقام من خلّف، یقال: فلان خلیفتی أی یقوم مقامی، إذن أهل البیت مع القرآن یقومان مقام رسول الله (صلّى الله علیه وآله)، فهل أخذ الناس بهما أم ترکوا أهل البیت، سوى شیعتهم وأتباعهم.
ثالثاً: لماذا هذا الترکیز والتأکید علیهم حتى کرر رسول الله (صلّى الله علیه وآله) هذه الجملة ثلاث مرات (أذکرکم الله فی أهل بیتی) ألا یعنی ذلک علمه (صلّى الله علیه وآله) بإعراض الناس عنهم بعده، ومن الذی أعرض ألیس من یرفض حتى الصلاة علیهم إذا ذکر النبی (صلّى الله علیه وآله
).

نور على نور من نور تلألآ من نور وجه بنت محمدا

خمسة أنوار ترى نورهن کلما زاد حبهم فی قلبک وصار سرمدا

فذاک الیقین بأنک من المحشورین فی زمرتهم ومخلدا

ونسألکم الدعاء